تأسس في 22 مايو 2012م
مواجهة قطر غير!!
2014-11-16 | منذ 4 سنة    قراءة: 7663
 علي با سعيده
علي با سعيده


×يدخل منتخبنا الوطني اليوم تحد جديد لإثبات الذات امام العنابي القطري احد ابرز المرشحين للبطولة وتكرار الإبهار الذي حققه لاعبونا امام المنتخب البحريني في اولى مبارياتنا في المحفل الخليجي.

×مواجهة العنابي يترقبها الشارع القطري قبل اليمني وينظر إليها الأخضر السعودي بحذر وهو الأمر الذي يحدث لأول منذ مشاركة منتخبنا في المونديال الخليجي في خليجي 16 بالكويت ومرد ذلك الظهور اللافت في لقاء البحرين الذي دب الذعر ولخبط أوراق الجميع وجعل الجميع يحسب إلى أين سيذهب المنتخب اليمني في هذه البطولة.

× المدرب سكوب الذي عبر سعادته باللقاء الأول والذي كان بمثابة هدية صغيره قدمها اللاعبون لمدربهم في عيد ميلاده فيما نراها نحن اليمنيين هدية كبيرة لمنتخب تغلب على كل الظروف وزرع البسمة ووحد الجميع بل وجعل الرئيس إن يلتفت للمنتخب رغم مشاغلة المتعددة ويطالب لان تأخذ بلادنا مكانتها على المستوى الإقليمي والعربي والعالمي وهي المرة الأولى التي يخاطب فيها الرئيس ابنائة الشباب والرياضيين بهذه اللغة التي ولاشك زادت من مسئولية لاعبينا وجهازنا الفني لمواصلة التألق في لقاء قطر ومن ثم لقاء الأخضر صاحب الضيافة

×الجميع يعرف قيمة المنتخب القطري ومستوى لاعبيه وذكى مدربه بالماضي والذي وللامانه جعل من العنابي منتخب يقدم كرة جميله ومرشح قوي على البطولات العربية والإقليمية وهو أمر على الجهاز الفني التنبه له وعدم إعطاء فرصه للعنابي للتقدم في البطولة ويقلل من حظوظنا ويعد لمربع وهاجس النقطة التي تطاردنا.

×وبالقدر الذي يمتلك القطريون كل هذه الاسلحه الفنية والإمكانات المادية الرهيب هالا إننا نتملك سلاحا أكثر فتكا ورعبا هو جمهورنا اليمني الذي إربك البحرين وقادر على لخبطة أوراق العنابي إذا مأتم الاستفادة منه بالشكل المطلوب عبر لعب متوازن واستغلال الفرص القليلة التي تسنح للاعبينا عبر تشكيلة مثالية لاتغفل لاعبي الخبرة الموجودين على دكة البدلاء.

بالتوفيق لمنتخبنا في مباراة اليوم التي نريدها عنوان فرح أخر لشعب عانى ولازال يعاني غابت عنه الابتسامة وعادت إليه عبر مدينة الرياض في بطولة أنشئت لتجمع الجميع وتسعدهم.


مقالات أخرى للكاتب

  • مدرب للخارج ومدرب للداخل!!
  • الصقر وعشق اباد
  • مدرب الصقر يتطاول على الحضارم!!

  • التعليقات

    إضافة تعليق