تأسس في 22 مايو 2012م
زيارة ناجحة ومثمرة للمملكة
2014-02-04 | منذ 4 سنة    قراءة: 7981
 فؤاد قاسم البرطي
فؤاد قاسم البرطي

كانت الزيارة التي قام بها معالي وزير الشباب والرياضة الأستاذ معمر الإرياني قبل أيام إلى المملكة العربية السعودية .. ولقائه بالأمير نواف بن فيصل بن فهد الرئيس العام لرعاية الشباب بالمملكة ناجحة بكل المقاييس ..إذ أثمرت هذه الزيارة عن توقيع البرنامج التنفيذي لاتفاقية تعاون بين وزارة الشباب والرياضة في اليمن, والرئاسة العامة لرعاية الشباب بالمملكة ، في المجالين الشبابي والرياضي .. والتي تأتي تنفيذا لاتفاق التعاون الثقافي والشبابي والرياضي بين الحكومة اليمنية وحكومة المملكة العربية السعودية في مدينة الرياض بتاريخ 14 أكتوبر 2001م.

وتضمنت الاتفاقية تنظيم الفعاليات الشبابية بالتناوب في كلا البلدين، وإعداد أنشطة رياضية مشتركة، وكذا العمل على دعم وتشجيع التعاون في المجالات التي تساعد الحركة الشبابية، والاستفادة من قدرات المدربين الرياضيين في مختلف الألعاب الرياضية.. استضافة معسكرات تدريبية مشتركة، حيث يتحمل الجانب اليمني استضافة مخيم شبابي مشترك في محافظة أرخبيل سقطرى.. واستضافة معسكر تدريبي مشترك لألعاب القوى في محافظة ذمار.. ويتحمل الجانب السعودي استضافة معسكرات تدريبية مشتركة وإقامة مباريات ودية مع المنتخبات اليمنية لـ كرة القدم .. وكرة السلة .. والكرة الطائرة....كما تضمنت الاتفاقية تقديم المملكة عشر منح علاجية سنويا لمعالجة الإصابات الرياضية للاعبي المنتخبات الوطنية.

ولم تقتصر الزيارة على توقيع البرتوكولات .. فقد كرم سمو الأمير نواف معالي الوزير الإرياني بدرع الرعاية العامة للشباب بالمملكة.. من جانبه كرم معالي الوزير سمو الأمير بدرع الوزارة باسم الشباب والرياضيين بالجمهورية اليمنية تقديرا وعرفانا لمواقفه ومساندته الدائمة للرياضة اليمنية .. وكان الأمير نواف قد أكد قبيل التوقيع أن قدوم وزير الشباب والرياضة اليمني وزيارته هي أغلى ألف مرة من الورق التي سيتم توقيعها..وان العلاقة اليوم في المجالين الشبابي والرياضي هي في أزهى مراحلها، متمنيا أن تتواصل هذه العلاقة المميزة لما فيه الخير والمنفعة بين البلدين مجدداً التهنئة لكل الشباب والرياضيين بانضمام اليمن لكامل لمنظومة الألعاب الرياضية والشبابية لدول مجلس التعاون الخليجي.. وقال بعد تكريمه بدرع الوزارة: لقد شرفني معالي وزير الشباب اليمني الصديق معمر الارياني بالتكريم الذي حظيت به باسم الشباب والرياضيين في الجمهورية اليمنية.. وهذا التكريم حقيقة اعتبره من أغلى الأوسمة على قلبي..حقيقة ما سمعته من كلام وإطراء من قبل سموه للجانب اليمني.. وترحيبه الحار بمعالي الوزير والوفد المرافق له .. وكذا إبداء استعداده لأي تعاون قادم مع اليمن .. جعلني اخرج بانطباع جيد ومتفائل بعلاقات متميزة (رياضيا) مع الجارة السعودية قد تتجاوز العلاقة السياسية بين البلدين كون القضايا السياسية تخضع للشد والجذب كما وأنها تسير وفقا لمبدأ التوافق والمصلحة..

وبما أن المستفيد الأخير من مثلها اتفاقيات هم الشباب والرياضيون في البلديون .. أتمنى تفعيل الاتفاقية بصورة تضمن الاستفادة الحقيقية منها.. وتوقيع الاتفاقية خطوة جيدة ومتميزة يقوم بها الوزير الشاب معمر تضاف إلى الكثير من الخطوات الايجابية التي قام بها خلال توليه حقيبة وزارة الشباب رغم قصر الفترة .. فبالأمس القريب استطاع أن يقنع الأخوة في الشقيقة قطر لمعالجة الإصابات الرياضية للاعبي المنتخبات الوطنية وأبدت قطر استعدادها التام.. وها نحن نجني ثمار ذلك من خلال إرسال العديد من لاعبي المنتخبات الوطنية للعلاج في قطر.. وما موقف وزراء الشباب والرياضة لدول الخليج وترحيبهم بانضمام اليمن الكامل للمنظومة الرياضية بكافة الألعاب لخير دليل على ما نقول..والله من وراء القصد


مقالات أخرى للكاتب

  • البارالمبية اليمنية .. مستقبل يكتنفه الغموض !!
  • رونالدو 2014م .. ميسي 2010
  • وداعا 2014 !!

  • التعليقات

    إضافة تعليق