تأسس في 22 مايو 2012م
بعد حل اللجنة.. ماذا بعد؟!
2013-09-24 | منذ 5 سنة    قراءة: 8789
 حسين بازياد
حسين بازياد

يبدو أن حل اللجنة التحضيرية لاتحاد الإعلام الرياضي لنفسها، قد وافق هوى في نفوس العديد ممن يرون في استمرار الحالة المشزرية للإعلام الرياضي اليمني انتصاراً لهم، واستمراراً لعبثهم في مقدرات وإمكانات الحركة الرياضية والشبابية ورموزها وكوادرها.
استبشرنا خيراً بالمبادرة التي أطلقها الوزير الأسبق والسفير السابق الأستاذ حسين العواضي وهو الإعلامي الكبير والمعروف، وأول رئىس لاتحاد الإعلام الرياضي بالجمهورية اليمنية.. وذلك ضمن فعاليات مؤتمر الرياضة الأول في مدينة تعز خلال الفترة من 7 حتى 9 ابريل من العام الجاري 2013م، وهي مبادرة كان من شأنها لمّ شتات الإعلام الرياضي لو وجدت الدعم والإسناد من وزارة الشباب والرياضة، وصندوق رعاية النشء والشباب والرياضة اللذين مارسا المماطلة والتسويف مع احتياجات عمل اللجنة، ما جعل حركتها مشلولة، رغم أن الأخ الوزير - رئىس مجلس إدارة الصندوق، بارك هذه المبادرة في المؤتمر نفسه بتعز، وفي أكثر من مناسبة في صنعاء، كان إحداها في حديث جانبي للأخ الوزير مع كاتب السطور، أكد خلاله دعمه الكامل لهذه المبادرة في حين أكدت له أن إعادة الحياة لاتحاد الإعلام الرياضي ستحسب له لو تمت خلافاً لأسلافه الأكوع وعباد والزوكا الذين فوتوا على أنفسهم فرصة الانتصار للإعلام الرياضي، غير أن واقع الحال يؤكد أن هناك من يحاول افشال جهود ومساعي الوزير بهذا الشأن، وأن وراء الأكمة ما وراءها، خصوصاً أن وزارة الشباب والرياضة وصندوق رعاية النش والشباب والرياضة والأخ الوزير شخصياً وهو بالمناسبة رئىس مجلس إدارة الصندوق، التزموا الصمت، بعد صدور بيان اللجنة التحضيرية لاتحاد الإعلام الرياضي، الذي حلت فيه نفسها، متهمة الوزارة والصندوق بعدم التعاون!!
موقف الوزارة والصندوق على الرغم مما يثار من مماحكات ومكايدات بين تبادل الوزارة والصندوق.. لا يعني الإعلاميين في شيء خصوصاً وأن المسؤول الأول في الوزارة والصندوق هو الأخ معمر الارياني وزير الشباب والرياضة - رئىس مجلس إدارة الصندوق، ما يعني أن السكوت إقرار كما يقولون وإذا استمر صمت الطرفين المتهمين بالعرقلة، فإن على الإعلاميين البحث عن خيارات أخرى بعيدة عن الحاجة للغير، ونضمن الاستقلالية الكاملة لهذا الاتحاد المهني.


مقالات أخرى للكاتب

  • دعوة لإلغاء الدوري
  • الكرة في ملعب الوزير
  • الفساد الرياضي !!

  • التعليقات

    إضافة تعليق