تأسس في 22 مايو 2012م
النصب فن وذوق وحرافة..!
2013-07-26 | منذ 5 سنة    قراءة: 7646
 محمد البحري
محمد البحري


النصب فن وذوق وحرافة.. النصب بطولة رياضية وجنازة يشبع فيها النصابون لطما ..تختلف طرق النصب فعلا المهم أن تكون عائدات الجيب رزم مالية وإن اختلفت الجيوب..
في رمضان تصفد الشياطين، وهي حكمة إلهية وحين يفرح الطيبون بتقييد الجن والمردة نجد أن شياطين وجن الإنس ألعن وافضع عملا ووسواسا..

وفي مؤسسة الاتصالات الوطنية (جن) استخرجوا مخصصا ماليا لإقامة بطولة لأحد فقداء الرياضة اليمنية والذين يرون في مبادرة الاتصالات عملا جيدا وخيريا لدعم بطولة ميتة يشارك فيها الأشباح والعجزة والمعوقين الضمير..أقول لهم لو أن مؤسسة الاتصالات تسعى لفعل الخير لبادرت في التطبيب بيد حانية على جسد المريض الرياضي الكبير أو حتى الذي لم يسجل هدفا ولو تسلل قبل رحيله..

إن فعل الخير لا ينتظر بطولة وليست البطولة احتفاء بأي ميت عمل خير هي فقط وسيلة لنهب مخصص عام أو خاص وتوزيع نسب عائدات الإعلان والتنظيم على الأموات فعلا لكنهم يلعبون وينظمون..

لو أن مؤسسة الاتصالات ومن يقودها يحترمون أنفسهم ويؤمنون بفعل الخير لكانوا بادروا بدعم الفقيد علي الحمامي لاعب أهلي صنعاء وأعطوه ما يسد به حاجته وهو على فراش المرض ولو أنهم يعقلون لساهموا في إنعاش أمل لاعب كبير مثل أنور العديني نجم محافظة الحديدة وذهبوا إليه بكل بساطة ووضعوا في يديه ما يسمونه فعل خير ولكان ذلك أفضل لهم عند الله وعند الرياضي المريض.. ومثل هذه الحالات عدد يا وجع..

أما قصة انتظار سقوط الموتى بعد صراع طويل مع المرض ومن ثم عمل بطولة باسمائهم فإنها قضية نصب وسرقة كبيرة فهم لا يحتاجون سوى (ميت) واحد كي يربح الجميع أما عندما يكون ذلك المريض (حيا) فإن مساعدته تعني الفائدة له والخسارة لهم فمن يصفق لهؤلاء الميتون الأحياء..



مقالات أخرى للكاتب

  • الأخضر تحت الصفر!
  • رباعي العرب
  • من عرقهم يأكلون..!

  • التعليقات

    إضافة تعليق