تأسس في 22 مايو 2012م
نداء ربع الساعة الأخير
2013-06-19 | منذ 5 سنة    قراءة: 7094
 حسين بازياد
حسين بازياد

لا أجد وزير الشباب والرياضة الأخ معمر الإرياني إلا منحازاً إلى تطلعات الإعلاميين الرياضيين وعلى رأسها استعادة كيانهم (المغيّب) بقرار شفوي وزاري منذ أكثر من 10سنوات.


وصرح الأخ الوزير ـ غير مرة ـ أنه يدعم هذا المسعى وسيذلل كل العثرات أمام بلوغه..غير أن واقع الحال يشي بغير ذلك،فاللجنة التحضيرية التي ولدت من رحم المؤتمر الوطني للرياضة الذي استضافته الحالمة (تعز) خلال الفترة من 7 إلى 9 ابريل (نيسان) 2013م لم تستطع الالتئام ولو مرة خلال أكثر من سبعين يوماً من انتهاء المؤتمر بسبب عدم صرف ميزانية نشاطها فاقتصرت الاجتماعات ـ على قلتها ـ على أعضاء اللجنة في صنعاء.

وحتى كاتب السطور الذي دعته اللجنة لحضور أحد اجتماعاتها لم تصرف بدل السفر المستحقة له حتى اللحظة،رغم مرور نحو شهرين على عقد هذا الاجتماع ماجعلني أتخذ قراراً شخصياً بالاعتذار عن تلبية الطلب مستقبلاً،رغم كل احترامي وتقديري للأساتذة الأفاضل في اللجنة المقيمين في صنعاء وعلى رأسهم الأحباء حسين العواضي ومطهر الأشموري وخالد صالح وعلي العصري.. أنني لست عضواً باللجنة بل استعانت بي في غير مناسبة.

ويعلم الوسط الإعلامي الرياضي أن رئيس الجنة الأستاذ د. حسين العواضي شكا من ماأسماه عدم تعاون المعنيين في صرف ميزانية نشاط اللجنة وكان يغمز من قناة وزارة الشباب والرياضة ووزيرها (معمر) ماجعلني أخاطبه في عمود سابق بالصحيفة موسوم بـ(نسألك الوفاء يا معمر) وأحسب أنه استجاب لكن الإجراءات تسير سير السلحفاة ما دعا نحو نصف أعضاء اللجنة إلى الانسحاب منها وتقديم استقالاتهم ماجعل وضع اللجنة على المحك!!.

وعلى الرغم أن الأخ الوكيل الأول للوزارة الأخ عبد الله باهيان أخبرني أن الوزير وجه بسرعة صرف موازنة الإعلام الرياضي،غير أن تأخر وصول الإيرادات وعدم وجود السيولة النقدية هما السبب في تأخير العديد من الشيكات،لكن شيك الإعلام الرياضي له أولوية الصرف بحسب توجيهات الأخ الوزير والكلام للأخ وكيل الوزارة الأول.

معالي الوزير هذا الكلام لايكفي،فنحن نسمع جعجعة ولا نرى طحيناً..وهذا النداء هو النداء الأخير في ربع الساعة الأخير، لنرى أن أقوالكم تحولت إلى أفعال!!.

الجمهوريه نت


مقالات أخرى للكاتب

  • دعوة لإلغاء الدوري
  • الكرة في ملعب الوزير
  • الفساد الرياضي !!

  • التعليقات

    إضافة تعليق